الصفحة الرئيسية / سلطنة عُمان / الموارد المائية المشتركة في عُمان

الموارد المائية المشتركة في عُمان

Gulf of Oman

الصورة 1: خليج عُمان، مقابل سواحل إيران (المصدر: LD106, Flickr).

الموارد السطحية والجوفية المشتركة

لا يوجد أي اتفاقيات مائية قائمة[1] حول الجزء الجنوبي من الخزان الجوفي لطبقة أم الرضومة- الدمام المشترك بين عُمان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة واليمن. وبحسب التقارير، تسحب مدينة ثمريت بمنطقة النجد حوالي 1,3 مليون متر مكعب/السنة من مياه الخزان الجوفي للأغراض المنزلية. كما تنتج شركة تنمية نفط عُمان (PDO) أكثر من 6 مليون متر مكعب/ السنة من المياه الجوفية في منطقة مرمول، على بعد 130 كم شمال شرق ثمريت، حيث يتم ضخ حوالي مليون متر مكعب/ السنة منها في الطبقات المنتجة للنفط. وفي عام 1985، أنشأت شركة تنمية نفط عُمان أول مزرعة تجريبية مساحتها 40 هكتاراً في مرمول، والتي تم توسيعها بمساحة 60 هكتاراً إضافية في عام 1987. كما تم إعداد عدد من دراسات الجدوى للتنمية الزراعية في المنطقة العامة من ثمريت وشمالاً في وادي دوكة. وتعمل الحكومة حالياً على إنشاء ثلاثة مشاريع زراعية تجريبية في حنفيت، ووادي دوكة ووادي بني خويطر، والتي تتطلب إجمالي استخراج متوقع للمياه يبلغ 75 مليون متر مكعب/ السنة، بالإضافة إلى ما يُقدر بـ38 مليون متر مكعب/ السنة والتي يتم استخراجها بالفعل.

موارد المياه السطحية والجوفية المتنازع عليها

يجري حالياً تنفيذ مشروعٍ بحثي لتحديد حركة المياه الجوفية عبر حدود عُمان/ الإمارات العربية المتحدة. ويجري تنفيذ المشروع، والذي يحمل اسم “مشروع بناء توازن المياه على طول حدود سلطنة عُمان مع الإمارات العربية المتحدة من خلال تعقب المياه الجوفية،” من قِبل مركز أبحاث المياه التابع لجامعة السلطان قابوس.

المعاهدات والاتفاقيات

إن عُمان هي إحدى الدول الموقعة على اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC) وقد قدمت خطتها الجديدة بشأن المناخ إلى اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في عام 2015. وتتناول خطة العمل هذه على وجه التحديد إدارة المياه وذلك لأن الحكومة مدركة لضرورة إجراء تعديلاتٍ لمعالجة آثار تغير المناخ.