الصفحة الرئيسية / السودان / تحديات المياه في السودان

تحديات المياه في السودان

تحديات المياه في السودان
يتعبر الصراع الداخلي وتزايد عدم الأمن المائي من أهم تحديات المياه التي تواجه السودان

الاستخدام غير الكفؤ للمياه ومشكلات شبكات المياه والصرف الصحي

باستخدام عام 1990 واعتباره السنة الأساسية تم حساب أنه يتعين على السودان، من أجل تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية (MDGs) للمياه والصرف الصحي بحلول عام 2015 تحقيق ما نسبته 82% من الوصول إلى مصادر مياه الشرب المحسنة، و67% من الوصول إلى المرافق الصحة العامة الملائمة.[1], [2]فقد تحسنت تغطية نظام الصرف الصحي في ولاية الجزيرة من 32% في تسعينيات القرن الماضي إلى 42% عام 2010، حيث تقدمت التغطية بمعدل أسرع من المتوسط الوطني. وتظهر النتائج زيادة تغطية الصرف الصحي في السودان ككل، مقارنة مع الاتجاه المتناقص في تغطية الصرف الصحي في أفريقيا. [3]

ومع ذلك، انخفض الوصول إلى مياه الشرب المحسنة من 67,4% عام 1997 إلى 55,5% عام 2014.[4]ويُعزى هذا الإنخفاض إلى:
• حالات الطوارىء المتكررة؛
• عدم كفاية تمويل القطاع؛
• عدم ملائمة كفاءة جودة وكمية المياه؛
• ضعف التنسيق في القطاع؛
• عدم ملائمة البيئة المواتية؛
• ندرة الموارد للاستثمار في الصيانة، وجودة المياه والرصد.

الصراع الداخلي وتزايد عدم الأمن المائي
ترتبط غالبية النزاعات حول الموارد الطبيعية ارتباطاً وثيقاً بالمياه، ويعتبر وادي كو في دارفور مثالاً على ذلك، بينما يعدّ نزاع رجال قبيلة المسيريا/ الدينكا حول المياه والمراعي، في منطقة أبيي المتنازع عليها، خلافا آخر. وقد تطلب هذا الصراع إشراك قوات السلام التابعة للأمم المتحدة.

وبسبب محدودية إمدادات المياه في هذه المناطق، أصبحت الحفر والأخوار (مستجمعات المياه الموسمية) أحدى نقاط الصراع بين القبائل الرعوية المتجاورة. وفي العديد من الحالات، منعت الأطراف المتحاربة الوصول إلى مصادر المياه، مثلا عن طريق زرع الألغام الأرضية في محيطها. وتسترشد الوكالات الدولية والمنظمات غير الحكومية التي تعترف بأهمية المورد الحيوي بمبدأ “عدم الإضرار بالغير” في جميع تدخلاتها، من أجل تجنب أو تخفيف حدة النزاع داخل المجتمعات المحلية وفيما بينها. [5]

لا تتوفر المياه دوماً في المكان المناسب وفي الوقت المناسب في السودان. وبالإضافة إلى ذلك، أصبح الجفاف دورياً وخطوط تساوي الهطول المطري تتحرك ببطء نحو الجنوب. وبالتالي، أصبح التصحر مشكلةً مزمنة ومتنامية. وقد أدى النمو السريع في أعداد السكان والثروة الحيوانية من جهة، وتكرار الجفاف من جهة أخرى إلى فرض ضغوط شديدة على حقول المراعي المتدهورة أصلاً، وتضاؤل موارد المياه، مما أدى إلى نشوب الصراعات والحروب القبلية. ويتجلى هذا بشكلٍ واضح في دارفور وأبيي. بل هو أيضاً صراعٌ بين طريقتين للحياة: الرعي والزراعة.

التعامل مع الطلب المتزايد والتحضر

كحال العديد من الدول الافريقية، تم تركيب معظم أنظمة توزيع المياه في السودان من قِبل القوى الاستعمارية. وبعد الاستقلال والانفجار السكاني اللاحق، لم يتم إضافة الكثير. [6]ومما فاقم الأمور، أن موجات الجفاف في عام 1984 قد ادت إلى هجرة ضخمة للمراكز الحضرية، مسببةً المزيد من الضغوطات على البنية التحتية للمياه. وفي أوائل الستينيات، شنت الحكومة حملةً لإغلاق آلاف الآبار في المناطق الريفية، دون إيلاء الاهتمام الواجب لقدرة استيعاب قاعدة الموارد الطبيعية. وحتماً، فقد أصبحت ساحات المياه بؤراً للتدهور البيئي.[7]

التكيف مع تغير المناخ

يتولى المجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية قيادة برنامج العمل الوطني للتكيف (NAPA) لتعزيز القدرة على التكيف مع تغيرات هطول الأمطار ونقص المياه الناجم عن الجفاف في المناطق شديدة التأثر. وقد حدد البرنامج أربع ولايات سريعة التأثر، وهي؛ النيل، شمال كردفان، جنوب كردفان، القضارف. وتشمل المجالات الأخرى للنشاط ذو الصلة إصلاح شرط ملكية الأراضي وتأمينها للمزارعين والرعاة، والتسويق، وتشجيع الحراجة الزراعية، وإعادة تأهيل المراعي، وتشجيع الإنتاج الحيواني، ورفع الاحتكار عن الصمغ العربي.

[1] Sudan MDGs Report 2010. A National Population Council, General Secretariat report prepared towards SDG.

[2] Bashier, E.E.; Bashir, N.H.; Mohamadani, A.; Elamin, S.O.; Abdelrahman, S.H., 2015. ‘A challenge of sustaining water supply and sanitation under growing population: A case of the Gezira State, Sudan.’ International Journal of Water Resources and Environmental Engineering, 7(9), 132-138.
[3] Ministry of Electricity and Dams, Dams Implementation Unit, 2012. Available at www.oicvet.org/Presentations/Water_Management_Symposium/Sudan/Sudan.pdf, accessed [19/8/2017]

[4] WHO/UNICEF Joint Monitoring Programme for Water Supply and Sanitation, 2011. Available at http://data.worldbank.org/indicator/SH.H2O.SAFE.ZS?locations=SD, accessed [19/8/2017]
[5] UNEP, 2009. Available at http://postconflict.unep.ch/publications/UNEP_Sudan_RnR.pdf, accessed [19/8/2017]
[6] Odada, E., 2009. Overview of Africa Water Challenges and Opportunities. IAP Workshop, March 2009, Pretoria, South Africa.
[7] IFAD, 2013. A Comprehensive Study in Greater Kordofan. University of Khartoum, Institute of Environmental Studies.
[8] Saeed, A., 2015. ‘The Land, People, Livelihoods and Development in Bahr Arab Watershed.’ Concept Note.