الصفحة الرئيسية / أثر تغير المناخ على موارد المياه: دراسة لنمذجة جديدة لبلاد العرب

أثر تغير المناخ على موارد المياه: دراسة لنمذجة جديدة لبلاد العرب

climate change تغير المناخ

الصورة (1): كوكب الأرض (المصدر: Geralt, Pixabay)

الكاتب: Rossella Messina

لأول مرة، تم تطوير تقييم متكامل يشمل التنبؤات بتغير المناخ، والنمذجة الهيدرولوجية، والضعف الاجتماعي والاقتصادي في المنطقة العربية. وكل ذلك نتيجة لست سنوات من العمل ضمن مشروع المبادرة الإقليمية لتقييم آثار تغير المناخ على الموارد المائية وقابلية التأثرالاجتماعي والاقتصادي في المنطقة العربية ( RICCAR)، والذي تم عرضه في أسبوع المياه العالمي في ستوكهولم ( 27 آب / أغسطس – 1 سبتمبر، 2017). [1],[2]

ويركز المشروع على وضع نماذج لتأثير تغير المناخ على موارد المياه العذبة. والدراسة هي تقييم متكامل للتأثير والضعف يسعى إلى سد الفجوة بين العلم وصنع السياسات. ويجمع تقييم التأثير بين النماذج الهيدرولوجية والتوقعات الإقليمية لتغير المناخ لتحديد التغيرات البيئية الرئيسية، مثل درجات الحرارة أو الهطول، بحلول منتصف القرن(2046-2065 )، وبنهاية القرن(2081-2100). ويشمل تقييم مواطن الضعف البعد الإنساني. وهو يستند إلى عدة مؤشرات تتعلق بالعوامل الاجتماعية والاقتصادية والسياسات الوطنية المحددة. وتتراوح المؤشرات بين الكثافة السكانية ووصول الأسرالمعيشية إلى المياه والطلب على المياه للمحاصيل، مما يعطي فكرة عن مدى تعرض المنطقة لتغير المناخ.[3]

وأكد إيهاب جناد، رئيس قسم الموارد المائية بالمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي الجافة (ACSAD)، وهو أحد شركاء المشروع، على تفرده المشروع ” وقد تحققت أعمال مماثلة سابقة باستخدام بيانات من مناطق أخرى، وتكييفها للمجال العربي. وهذه هي المرة الأولى التي نقوم فيها بجمع وتحليل البيانات الخاصة بالمنطقة العربية على وجه التحديد “. ويتراوح متوسط درجة الحرارة المتوقعة بحلول نهاية القرن الواحد والعشرين بين 2 و 5 درجة مئوية لأسوأ سيناريو، مع زيادة أعلى في منطقة الصحارى، وفي اليمن والمملكة العربية السعودية لشبه الجزيرة العربية. ومن ناحية أخرى، يمكن أن يكون الانخفاض في متوسط هطول الأمطار الشهري في حدود 8-10 مليمتر بحلول نهاية القرن، ولا سيما في جبال الأطلس وفي أحواض دجلة والفرات العليا.

indicators of climate change impact

الشكل 1: مؤشرات تأثير تغير المناخ على الموارد المائية والضعف الاجتماعي والاقتصادي على النحو المقترح من نموذج المناخ RICCAR.

وعندما ننظر إلى تأثير تغير المناخ على الموارد المائية، واستنادا على مخرجات النماذج الحاسوبية، فإنه من المتوقع أن تشهد معظم المنطقة العربية تأثيراً معتدلاً بنهاية القرن الحادي والعشرين( أسوأ السيناريوهات ). ولكن عندما ننظر إلى تقييم الضعف لكل بلد، ومع الأخذ بعين الاعتبارقدراتهم على التكيف، التي تمثل مرونة نظام إدارة المياه، فإن التأثير ينتقل من معتدل إلى مرتفع في بلدان مثل السودان واليمن. ويتصل تقييم مواطن الضعف بقدرة كل بلد على إدارة موارده المائية بطريقة فعالة، ويسلط الضوء على مجالات التدخل الحاسمة بالنسبة لواضعي السياسات.

ووضح جناد الخطوات التالية لمشروع RICCAR “تماما مثل ACSAD ، اكتسبنا الكثير من الخبرة، ونحن الآن نركز على النشر. إن لبنان هو أول بلد طلب منا تطوير النموذج على المستوى الوطني، حيث أن النموذج كان حتى الآن إقليميا. كما نتلقى طلبات من بلدان أخرى لتطوير التدريب على النمذجة وتقييم الضعف أو للدراسات في إنتاج المحاصيل. كما أن هناك مفاوضات لبدء المرحلة الثانية من المشروع، والتي ستشمل التركيز على المناطق الأصغر وعلى قضايا محددة، على سبيل المثال موارد المياه الجوفية “.

ومن المؤكد أن مشروع RICCAR هو مصدر جديد للمعلومات عن تغير المناخ والموارد المائية في المنطقة العربية. وقد أعِدّت المنهجية والنتائج النهائية بواسطة خبراء اجتمعوا في مجموعات للعمل إقليمية وأتيحت لهم فرصة استعراض المشروع. ومع ذلك، سيتعين على المركز وشركائه مواجهة بعض التحديات في المستقبل. إن جمع البيانات اللازمة لتحديث النماذج والتقييمات يشكل دائما تحديا في العديد من دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. يحتاج قادة المشروع إلى إيجاد وسيلة للحفاظ على أصحاب المصلحة المعنيين والمشاركة بنشاط في الحفاظ على النموذج. ومن الصعب أيضا القول ما إذا كانت سينجح  المشروع في تحقيق هدفه، ألا وهو رفع مستوى الوعي وتعزيز المتانة المؤسسية، والذي سيكون محور المراحل القادمة من مشروع [4] هذا هو دائما الجزء الأكثر حساسية من هذه المشاريع، حيث لا يوجد ضمان بأن سيعتمدها السياسيون كأساس للمناقشات المستقبلية.