الصفحة الرئيسية / اليمن / البُنية التحتية للمياه في اليمن

البُنية التحتية للمياه في اليمن

traditional cistern yemen
الصورة 1: نساء يمنيات يحصلن على المياه من خزان المياه (المصدر: tbroughel, Flickr)

نظم جمع وتوزيع المياه التقليدية

يعتبر سد مأرب أول نظامٍ لجمع المياه في التاريخ، وقد تم بناؤه في المنطقة العربية. اكتشفت الحفريات الأثرية الحديثة أنقاض هياكل الري حول مدينة مأرب والتي يعود تاريخها إلى حوالي 4000 عام. في المناطق الجبلية، يستخدم القرويون المياه المحصودة للشرب، وسقي حيواناتهم والري التكميلي، خاصة في مواسم الجفاف. ويقومون بشكل أساسي ببناء أحواض لجمع مياه الجريان السطحي من مناطق مستجمعات المياه الصافية والمختارة بعناية بعيداً عن القرى لمنع التلوث. كما تعدّ المصاطب نظام توزيع قديم يتم من خلاله تحويل مياه الأمطار إلى أحواض حيث يتم استخدامها لري المحاصيل وتغذية برك مياه الشرب، وخدمة الغابات والمراعي وإعادة تغذية طبقات المياه الجوفية المحلية (الصورة 1 و 2). [1]

أظهر مشروع محلي حول المعارف المتعلقة بالمياه والذي أجري في مركز المياه والبيئة أن جمع مياه العواصف التقليدي في المناطق الحضرية في مدينة صنعاء القديمة يعتبر المصدر الرئيسي للمياه لري المحاصيل المزروعة في الحدائق، والتي تعد مصدر الدخل الرئيسي لمزارعي المدينة القديمة. [2]

وفقاً لتقرير النظام العالمي للمعلومات حول المياه والزراعة لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة حول اليمن [1]، يوجد أكثر من ألف هيكل هيدروليكي بما في ذلك السدود وهياكل تحويل المياه الفيضية وهياكل تجميع المياه الصغيرة. تشمل هذه الفئة الخزانات الأرضية والحُفر والخزانات بسعة تخزين تتراوح بين 500 متر مكعب إلى 500,000 متر مكعب.

السدود

بشكلٍ عام، تعمل السدود على إعادة تغذية المياه الجوفية، وتستخدم في الري، وكذلك الاستخدامات المنزلية؛ في الواقع، تمت استعادة منسوب مياه الآبار الضحلة داخل حوض صنعاء. ومع ذلك، تشير الخطة الوطنية للاستثمار الاستراتيجي في قطاع المياه إلى أنه على الرغم من الجهود الهائلة المبذولة لبناء السدود، إلا أن ذلك لم يوقف الانخفاض المستمر في مستويات المياه الجوفية أو ساعدت في تجديد طبقات المياه الجوفية المستنفدة في العديد من الأحواض.
بناءً على تقرير النظام العالمي للمعلومات حول المياه والزراعة لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة [2]، يوجد في اليمن 347 سد. ووفقاً للسعة التخزينية، يتم تقسيم السدود إلى ثلاث فئات:
– السدود الكبيرة بسعة تخزين تتجاوز الـ500,000 متر مكعب.
السدود المتوسطة بسعة تخزين متفاوتة تتراوح بين 200,000 متر مكعب إلى 500,000 متر مكعب.
السدود الصغيرة بسعة تخزينية تقل عن 200,000 متر مكعب.

يُبين الجدول (1) السدود الكبيرة إلى جانب سعتها التخزينية.

الجدول (1): نظرة عامة على السدود الرئيسية في اليمن [3]

اسم السدالموقعالحوضسنة التشغيل/ الانتهاءالإرتفاع (متر)السعة (مليون متر مكعب)
سمنانصنعاءحوض صنعاء1985160,6
مأربمأربحوض بحر العرب198740400
ريعانصنعاءحوض صنعاء1993221,02
العامرةتعزحوض سهام1996250,785
العريشةصنعاءحوض صنعاء1997130,5
بيت الخردلصنعاءحوض صنعاء199920,52
غيمانصنعاءحوض صنعاء2001150,73
الجرجورصنعاءحوض صنعاء2001161
موجفالمحويتحوض وادي سردود2002180,5
الهيثمصنعاءحوض صنعاء200217,20,54

• سد مأرب
يعدّ سد مأرب أول نظام لجمع المياه في التاريخ تم بناؤه في المنطقة العربية. اكتشفت الحفريات الأثرية الحديثة أنقاض هياكل الري حول مدينة مأرب التي يعود تاريخها إلى حوالي 4000 عام. في المناطق الجبلية، يستخدم القرويون حصاد مياه الأمطار للشرب، وسقي المواشي والري التكميلي، خاصة في مواسم الجفاف. ويقومون بشكلٍ أساسي بحفر الخزانات الأرضية لجمع المياه الجارية من مناطق مستجمعات المياه الصافية والمختارة بعناية بعيداً عن القرى لمنع التلوث. كما تعتبر المصاطب نظام توزيع قديم يتم من خلاله تحويل مياه الأمطار إلى أحواض حيث يتم استخدامها لري المحاصيل وتغذية أحواض مياه الشرب، وخدمة الغابات وأراضي الرعي وإعادة تغذية طبقات المياه الجوفية المحلية. [4]

أظهر مشروع محلي حول المعارف المتعلقة بالمياه والذي أجري في مركز المياه والبيئة أن جمع مياه الأمطار التقليدي في المناطق الحضرية في مدينة صنعاء القديمة يعتبر المصدر الرئيسي للمياه لري المحاصيل المزروعة في الحدائق، والتي تعد مصدر الدخل الرئيسي لمزارعي المدينة القديمة. [5]

هياكل تحويل المياه الفيضانية (حصاد مياه الفيضانات)

يعتبر الري الفيضي نظاماً قديماً لجمع المياه يتم من خلاله تحويل مياه الفيضان من قاع النهر وتوجيهها إلى الأحواض حيث يتم استخدامها لري المحاصيل وتغذية أحواض مياه الشرب، وخدمة أراضي الغابات والرعي وإعادة تغذية طبقات المياه الجوفية المحلية. في اليمن، تم تطوير أنظمة تقليدية كبيرة للفيضانات تتكون من مآخذ فردية عديدة وقنوات تروي مناطق تصل إلى 30,000 هكتار في الوديان الخاصة. تمت صياغة اتفاقيات معقدة لتقاسم المياه، مع وجود قوانين متعلقة بحقوق المياه موجودة في سجلات مكتوبة يرجع تاريخها إلى ما لا يقل عن 600 عام. [6] تتنوع مناطق الري الفيضي في اليمن ويصعب حصرها، إذ يتوقف هذا على توافر مياه الأمطار والفيضانات.
تختلف أسماء هياكل التحويل لنظام الري الفيضي التقليدي من منطقةٍ إلى أخرى. تعتمد المصطلحات المستخدمة على الحجم وطول الطلب ونوع مواد البناء، والأشكال وطريقة البناء والموقع في الوادي. ومن الأمثلة على ذلك أسماء: Oqmas ، Obars ، Atm (في المنطقة الساحلية)، والساقية (في حضرموت وشبوة) Rozzum (في بعض أجزاء المرتفعات). الـ”Ogma” عبارة عن سد ترابي يتم بناؤه عبر التيار الرئيسي للوادي لتحويل كامل تدفق الفيضان في المرحلة المنخفضة ليتم استخدامه في الجزء العلوي من الوديان. في حين أن “Obar” عبارة عن سدود أو حواجز مؤقتة (سد صغير من التربة)، يتم استخدامه في الجزء الأوسط من الوديان، و”Atum” هو حاجز ترابي مؤقت يحيط بالحقل. [7]

نظام الخزانات الأرضية

نظام الخزانات الأرضية، الذي يطلق عليه محلياً اسم Karif أو Majel، في المنطقة الجبلية باليمن، هو عبارة عن خزان أرضي عموماً، مبني من الحجارة أو الخرسانة، وعادة ما يتم تغطيته واستخدامه لجمع وتخزين مياه الجريان السطحي. [8]

شبكات الصرف الصحي ومعالجة المياه العادمة

كما ذكرنا آنفاً، يوجد في اليمن أكثر من 17 محطة معالجة لمياه الصرف الصحي في المناطق الحضرية وأكثر من 15 محطة معالجة لمياه الصرف الصحي في المناطق الريفية. كما أن العديد منها قيد الإنشاء. وقد ورد أن استخدام برك التثبيت كوسيلة لمعالجة المياه العادمة محدود، حيث يوجد أكثر من 80% منها في تسع مناطق حضرية وريفية (عدن، والحديدة، وباجل، وثمر، ويريم، والبيضاء، ورداع، وعمران وبيت الفقيه). أما محطات معالجة مياه الصرف الصحي الأخرى، فتستخدم إما الحمأة المنشطة في صنعاء وإب، أو أحواض إمهوف أو مرشحات التقطير في حجة، أو مزيج من أكثر من تقنية واحدة، مثل أحواض إمهوف التي تتبعها برك التثبيت كما في زبيد، أو خزانات الصرف الصحي تليها برك التثبيت كما في المحويت [9]. تعتبر برك التثبيت الأفضل لعملية المعالجة، مع إمكانية الحد من مسببات الأمراض في المخرجات لجعلها مناسبة للري. [10]علاوة على ذلك، تصل إلى محطات معالجة مياه الصرف الصحي مياه الصرف الصناعي ومياه المستشفيات من منشآت مختلفة.

[1] FAO AQUASTAT, 2008, Country file -Yemen.
[2] IBID
[3] Available at: http://www.fao.org/aquastat/en/countries-and-basins/country-profiles/country/YEM.  Accessed on: 27 November 2019
[4] Guidelines on Spate irrigation ,2010, FAO Irrigation and drainage paper. Available at: http://www.fao.org/3/i1680e/i1680e.pdf. Accessed on : 27 November 2019.
[5]Noman A.A., El-Din Saleh S.A (2009). Flood water uses in Yemen.
[6]Noman A.A., Indigenous knowledge for using and managing water harvesting techniques in Yemen
[7] Ministry of Water and Environment, 2010. Baseline Survey for Future Impact Evaluation. Sanaa Basin Water Management Project. MWE: 107.
[8]Al-Nozaily F.A., Al-Sabri A., Bola F., Al-Hakimi A., Al-Haddad A. (2014). Promotion of Indigenous knowledge in water Demand management for the historical Old Sana’a gardens (Maqashem). Journal of Engineering Sciences, 3 (1): 35-57, June 2014. ISSN 2312-9999.
[9] Al-Nozaily F et al., 2019. Sanitary Engineering 2, Sana’a university, College of Engineering. Lectures book, Aljeel Al-Jadeed publishers, third edition, Sana’a, Yemen
[10] Veenstra, S., Al-Nozaily, F. A. and Alaerts, G. J. (1995). Purple non-sulfur bacteria and their influence on waste stabilization ponds performance in the Republic of Yemen. Wat. Sci. Tech. Vol. 31 (12) pp. 141-149.