Results for تصنيف: السعودية

9 results found.
المملكة العربية السعودية

تعتبر المياه في المملكة العربية السعودية شحيحة وقيّمة بسبب الافتقار إلى المسطحات المائية الطبيعية، كما أدى تغير المناخ والنمو السكاني إلى تفاقم مشكلة ندرة المياه. وعليه، تعدّ المياه الجوفية مورد المياه الطبيعي الرئيسي، والتي يتم استنفادها بما يتجاوز معدلات تجديدها.

استهلاك المياه في السعودية

بلغ استهلاك المياه في المناطق الحضرية في السعودية في عام 2019 حوالي 3,493 مليون متر مكعب في السنة، منها 2,897.5 مليون متر مكعب في السنة من قبل القطاع المنزلي و595,4 مليون متر مكعب في السنة من قبل القطاع التجاري. المصادر الرئيسية لمياه المدن هي تحلية المياه والمياه الجوفية.

جودة المياه في السعودية

تعتبر جودة المياه في المملكة العربية السعودية مقبولة للشرب فيما يتعلق بالخصائص الكيميائية. ومع ذلك، فقد تم الكشف عن التلوث الجرثومي في عدة مناطق، إذ يمكن أن ينتج هذا عن التسرّب في الشبكة أو بسبب صهاريج التخزين سيئة الصيانة و القديمة.

إدارة المياه في السعودية

لا يتم تنفيذ الإدارة المتكاملة لموارد المياه بكفاءة على المستويين الوطني والمحلي، ولا توجد خطة شاملة للإدارة المتكاملة للموارد. وعلاوة على ذلك، هناك رؤية محدودة فيما يتعلق باقتصاديات وموارد القطاع. فعلى سبيل المثال، لا توجد سجلات عن آبار المياه الجوفية أو كميات استخراج المياه الجوفية.

تحديات المياه في السعودية

يُشكل الفاقد المائي تحدياً كبيراً للشبكات. تضع خسائر المياه المقدرة المملكة العربية السعودية في مستوى أقل بكثير من أفضل الممارسات الدولية. ووفقاً لبيانات شركة المياه الوطنية، يتراوح الفاقد المائي بين 25-40% في المدن الرئيسية، ولربما تكون الصورة العامة أسوأ بسبب عدم الوضوح عند تقدير الفاقد المائي. بالإضافة إلى ذلك، تواجه المملكة تحديات مائية مختلفة على مستويات التخطيط والتشغيل والإدارة

موارد المياه المشتركة في السعودية

يمتد الجزء الجنوبي من نظام خزان أم رضمة – الدمام من ساحل الخليج في الشمال وجبال عُمان في الجنوب الشرقي على مسافة 800 كيلومتر (الخريطة 2)، ويغطي مساحة إجمالية قدرها 678,000 كيلومتر مربع، ليمتد عبر صحراء الربع الخالي الشاسعة، وسهل ظفار – نجد في عُمان، والشمال الشرقي لهضبة حضرموت-المهرة في اليمن.