الصفحة الرئيسية / ملفات خاصة / نهر زاينده رود، إيران / ما الذي يحمله المستقبل لنهر زاينده رود ؟

ما الذي يحمله المستقبل لنهر زاينده رود ؟

نهر زاينده رود
في حين تمت زيادة العائد السنوي من المياه لنهر زاينده رود بشكلٍ كبير نتيجة لعمليات نقل المياه في العقود الماضية، إلا أن الحوض لا يزال يعاني من نقصٍ خطير في المياه.

في حين تمت زيادة العائد السنوي من المياه لنهر زاينده رود بشكلٍ كبير نتيجة لعمليات نقل المياه في العقود الماضية، إلا أن الحوض لا يزال يعاني من نقصٍ خطير في المياه. إن الاستغلال المفرط (ذلك أن معدل ضخ المياه أعلى بكثير من الموارد المتاحة) وإعادة التخصيص (سواء كانت ضمنية أو صريحة، مقصودة أم لا) تُعزى إلى عدم مراقبة من يحصل على ماذا ومتى يحصل عليه، وغياب نظام الاستحقاق أو الحقوق.<a href=”#_ftn1″ name=”_ftnref1″>[1]</a> ومن المرجح أن تزداد الحالة سوءاً نتيجة لتغير المناخ. ففي المتوسط، من المتوقع أن تزداد درجة الحرارة الشهرية في الحوض بمقدار 0,46- 0,76  درجة مئوية، ومن المتوقع أن ينخفض معدل هطول الأمطار السنوي بنسبة تتراوح ما بين 14-38%، مما قد يؤدي إلى انخفاض ذروة تدفق تيار نهر زاينده رود وحجم امتداده الموسمي.<a href=”#_ftn2″ name=”_ftnref2″>[2]</a>

وستؤدي الآثار السلبية لتغير المناخ على الموارد المائية،  بالإضافة إلى زيادة الطلب على المياه، إلى زيادة حدّة ندرة المياه الحالية في الحوض. ويجب تنفيذ استراتيجيات التكيف لضمان توفير إمدادات كافية واستهلاكٍ فعال للمياه استجابةً للظروف الهيدرولوجية الجديدة.<a href=”#_ftn3″ name=”_ftnref3″>[3]</a> ويمكن تعريف التكيف على أنه التعديلات التي تطبق في النظم الطبيعية والبشرية لاستغلال الفرص المفيدة أو تقليل المخاطر والأعطال الناجمة عن الأضرار الحالية أو المستقبلية.<a href=”#_ftn4″ name=”_ftnref4″>[4]</a>

كما تبرز الحاجة إلى آليات تنسيق على مستوى الحوض لتحليل البيانات الهيدرولوجية، ووضع مخططات شفافة للتخصيص، ومناقشة الأولويات وخطط التنمية، ودمج ممثلين من مختلف القطاعات الاجتماعية – الاقتصادية. ويجري حالياً معالجة هذا الأمر من خلال مشروع الإدارة المتكاملة لموارد المياه (IWRM) الذي تدعمه الوزارة الاتحادية للتعليم والبحث العلمي في ألمانيا (BMBF). ويرتبط المشروع بالمرحلة الأولى من مشروع الإدارة المتكاملة للموارد المائية في أصفهان الذي بدأ في عام 2010 وانتهى في فبراير 2015. ونتيجةً للمرحلة الثانية من المشروع، سيتم ابتكار نظام لدعم القرارات، يستند إلى أداة لإدارة المياه، التي تم تطويرها في المرحلة الأولى، للشروع بعملية الإدارة المتكاملة للموارد المائية.<a href=”#_ftn5″ name=”_ftnref5″><sup>[5]</sup></a>

يتطلب إجراء أي إصلاحاتٍ في قطاع المياه في حوض زاينده رود موارد مالية، إذ أن توافرها أمرٌ مشكوكٌ فيه في ظل اقتصادٍ لا يزال يعاني بسبب العقوبات الدولية.

[1] Intergovernmental Panel on Climate Change (IPCC) (2001). Climate Change 2001: Impacts, adaptation and vulnerability. IPCC third assessment report. Cambridge University Press, London.
[2] Gohari A., Bozorgi A., Madani K., Berndtsson R. (2014). Adaptation of surface water supply to climate change in central Iran. Journal of Water and Climate Change, 5 (3).
[3] Financial Times, 2014, Iran: Dried out, https://www.ft.com/content/5a5579c6-0205-11e4-ab5b-00144feab7de
[4] Molle, F. et al. (2009). ‘Buying Respite: Esfahan and the Zayandehroud River Basin, Iran’. In River Basin Trajectories: Societies, Environments and Development.
[5] For more information about the project, please see www.iwrm-isfahan.com/en/home/home.php.