الصفحة الرئيسية / ملفات خاصة / معالجةمياه الصرف الصحي وإعادة استخدامها في بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا / لماذا تعد إعادة استخدام مياه الصرف الصحي مهما لبلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؟

لماذا تعد إعادة استخدام مياه الصرف الصحي مهما لبلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؟

إعادة استخدام مياه الصرف الصحي
هناك العديد من الفوائد لإعادة استخدام مياه الصرف الصحي. إن الفوائد البيئية تتضمن تقليل تلوث موارد المياه والأجسام المستقبلة الحساسة، والتحكم في تسرب المياه المالحة من خلال إعادة تغذية المياه الجوفية. إن إعادة استخدام مياه الصرف الصحي يقدم أيضا قيمة اقتصادية من خلال توفير كميات ملحوظة إضافية من المياه والمساهمة في المحافظة على مصادر المياه العذبة

يتسم معظم إقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأنه قاحل أو شبه قاحل. وقد نفذت من الإقليم مصادر المياه المتجددة منذ عقود عديدة، وذلك بمعنى أنه قد لم يتمكن أن يلبي متطلباته الغذائية من مصادر المياه العذبة المتوافرة داخل حدوده.[1] إن إقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عنده 6% من سكان العالم لكن فقط 1% من مصادر المياه العذبة.[2] وتعتمد البلدان في الإقليم على الأمطار الموسمية وعدد قليل من الأنهار،بعضها يحمل مياه جارية من بلدان أخرى، وتعتمد غالبا على طبقات مياه جوفية هشه وأحيانا غير متجددة. وكنتيجة، فإن اقتصادياتها حساسة أكثر بكثير للطريقة التي تستخرج بها المياه، وتنقل،و تستهلك من اقتصادات الأقاليم الأخرى.[3] وفي نفس الوقت،  فإن الضخ الجائر المستمر للمياه الجوفية يُخفض مستوى سطح المياه الجوفية، ويزيد مستوى ملوحة المياه الجوفية،  ويعمل على تدهور جودة المياه الجوفية ويسبب التدهور البيئي.[4]

وكنتيجة، فهناك حاجة لمصادر مياه جديدة وغير تقليدية، مثل تحلية المياه، جمع وحصاد مياه الصرف الصحي والأمطار، وذلك لتلبية الطلب المتزايد. إن إعادة استخدام مياه الصرف الصحي تجذب اهتماما متزايدا حول طرق إعادة تغذية المياه الجوفية والري،حيث أن الزراعة مستخدم المياه الرئيسي والمهيمن في المنطقة.[5] وبناء على الاستهلاك البشري للمياه العذبة في البلدان الشحيحة المياه، مثل بلدان إقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فإن الكمية المقدرة لمياه الصرف الصحي المنتجة لكل نسمة تتراوح بين 30-90 سم3 سنويا.[6] وبالإضافة، فإن حجم مياه الصرف الصحي من مصادر مختلفة قد زاد مع النمو السكاني، التمدن، وتحسن الظروف المعيشية والتطور الاقتصادي، ويتوقع أن يستمر بالزيادة في المستقبل.[7]

 توافر المياه في إقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

إن معظم بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا سيكون عندها مصادر مياه متجددة سنوية بأقل من 1,000 متر3/نسمة بحلول عام 2025 (الشكل 1). وإن بلدانا عدة، مثل الكويت، ليبيا، قطر، السعودية، الإمارات العربية المتحدة واليمن سيكون عندها مصادر مياه متجددة سنوية بأقل من 100 متر3/نسمة. وبالإضافة، فإن 14 من 20 من بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا قد تم تصنيفها بأنها عندها عجز مائي في 2010.[8]

إن نتائج تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ[9] لإقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا قد توقعت تراجعا في هطول الأمطار (-10% إلى -25%)، وتراجعا في الجريان (-10% إلى -40%) وتزايدا في التبخر (+5% إلى +20%). وزيادة على ذلك، فإنه لا يوجد فرص لتطوير مصادر مياه إضافية. وبالإضافة، فإن درجات الحرارة المرتفعة أكثر ستؤدي إلى تبخر أكبر من خزانات تخزين المياه السطحية وخسارات في رطوبة التربة؛ ومعدلات نتح تبخري أعلى في المناطق المخضرة، مؤديا إلى تناقص في معدلات الجريان وإعادة تغذية المياه الجوفية؛ وتزايدا في متطلبات مياه المحاصيل في الزراعة.[10]

  • 2013-2017
  • 2003-2007
  • 1988-1992

الشكل1. مصادر المياه المتجددة السنوية في بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (10 مليارات م3/نسمة/سنة). [11]

استخدام المياه في إقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

إن الزراعة هي مستخدم المياه المهيمن في معظم بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وفي المعدل، فإن 86% من المياه المسحوبة للقطاعات المختلفة لمستخدمي المياه يتم استعمالها في إنتاج المحاصيل. وإن استعمال المياه للنشاطات المنزلية والصناعية هو 8% و 6% على الترتيب.[12]
إن اقتصادات معظم بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تعتمد على الزراعة، مع أن السياحة والإنتاج النفطي مهمان أيضا في عدة بلدان. ولذلك، فهناك اختلافات كبيرة في استعمال المياه في القطاعات الزراعية، المحلية والصناعية. فمثلا، البحرين تستخدم 29% من مجموع مياهها المتجددة للزراعة. وإن بلدانا أخرى تستعمل مياه أقل نسبيا من معدل الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الزراعة هي إسرائيل (58%)، قطر (59%)، لبنان (60%)، والأردن (65%). وإن إيران (92%)، ومصر (86%) والعراق (79%) تستعمل أكثر المياه للزراعة.[13]

  • الزراعة
  • الصناعة
  • البلدية

الشكل 2. استهلاك المياه حسب القطاع في بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا[14]

معالجة مياه الصرف الصحي في إقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

إن حجم مياه الصرف الصحي المتولدة سنويا من قبل القطاع المحلي والصناعي في إقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هو 13.2 مليار متر مكعب (BCM)، ومنها 5.7BCM  ( أي 43.2%)  هي معالجة (الشكل 4).[15] وإن الحجم السنوي لمياه الصرف الصحي الغير معالجة والمُتخلَّص منها في بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هو 7.5BCM (حوالي 57% من مجموع مياه الصرف الصحي المنتجة في الإقليم).[16]

إن ما يقارب 83% من مياه الصرف الصحي المعالجة مستعملة في الزراعة، حيث أن معظم مياه الصرف الصحي المعالجة جزئيا، المخففة أو الغير معالجة يتم استخدامها من قبل مزارعي المدن وشبه المدن لتنمية المحاصيل.[18] ويظهر الجدول 1 معدل مياه المجاري ومستويات المعالجة في المناطق المدنية والريفية في عدة بلدان من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وهذه البلدان تستعمل خيارات معالجة مختلفة لمياه الصرف الصحي. وعلى سبيل المثال، فإن كل مياه الصرف الصحي المجموعة في البحرين تتم معالجتها من خلال إجراءات تنشيط الحمأة/الطين اللزج والمعالجة الثالثية، بينما أقل من 10% من مياه الصرف الصحي المجموعة في إيران، لبنان، المغرب وليبيا تذهب تحت المعالجة.[19]

الشكل 3. حجم مياه الصرف الصحي المنتجة، المتخلص منها أو المستعملة للري في إقليم الشرق الأوسط  وشمال إفريقيا.[17]

الدولة%(البيوت المتصلة بنظام الصرف الصحي (الحضر% البيوت المتصلة بنظام الصرف الصحي (الريف)% البيوت المتصلة بنظام الصرف الصحي (الكلي)(نسبة المعالجة ( % تجميع مياه الصرف الصحي بالنسبة للحجم(نسبة المعالجة ( % مياه الصرف الصحي بالنسبة للحجمفعالية اعادة الاستخدام (% المياه المعالجة بالنسبة للحجم)
الجزائر9250774640NA
البحرينNANA77734916-20
مصر741842575224
ايران395.3307821NA
العراق393.3283017NA
اسرائيل99.59598NA9099
الأردن67456985376
الكويتNANA>99NA7863
لبنانNANA66812350
ليبيا5454542413100
المغرب862.85320186
عمان531744342766
فلسطين671254NANANA
قطرNANA781007850
السعودية44737936940
سوريا964572NA4078
تونس798.954776820
الامارات936387NA8725
اليمن420.41266840

.الجدول 1: تغطية مياه المجاري في المناطق المدنية والريفية، وإعادة استعمال مياه الصرف الصحي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا[20]

فوائد إعادة استخدام مياه الصرف الصحي لبلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

هناك العديد من الفوائد لإعادة استخدام مياه الصرف الصحي. إن الفوائد البيئية تتضمن تقليل تلوث موارد المياه والأجسام المستقبلة الحساسة، والتحكم في تسرب المياه المالحة من خلال إعادة تغذية المياه الجوفية. إن إعادة استخدام مياه الصرف الصحي يقدم أيضا قيمة اقتصادية من خلال توفير كميات ملحوظة إضافية من المياه والمساهمة في المحافظة على مصادر المياه العذبة. إضافة إلى ذلك، فإنها توفر مياه غنية بالمغذيات للري وتقلل الحاجة للأسمدة الكيميائية. وإن فوائدا اجتماعية-اقتصادية أخرى تتضمن التوظيف والمنتجات الإضافية للتصدير. وحيث أن  المواد ذات الآثار المعدنية والعضوية والعوامل الممرضة/الباثوجينات في مياه الصرف الصحي تمثل خطورة على الصحة العامة، فإن إعادة استعمال مياه الصرف الصحي تزيل هذه الخطورة من خلال معالجة مياه الصرف الصحي بشكل كافٍ لإعادة الاستخدام المقصود.[20]

[1] Allan, J.A. (2001). The Middle East water question: hydropolitics and the global economy. Tauris & Co. Ltd, London.
[2] Bahadir, M.E. (2016). ‘Wastewater Reuse in Middle East Countries – A Review of Prospects and Challenges’. Fresenius Environmental Bulletin, 25(5): 1284-1304.
[3] Jagannathan, N.V., Mohamed, A.S., Kremer, A. (2009). Water in the Arab World: management perspectives and
innovations. The World Bank, Middle East and North Africa (MENA) Region, Washington.
[4] Bahadir, M.E. (2016). ‘Wastewater Reuse in Middle East Countries – A Review of Prospects and Challenges’. Fresenius Environmental Bulletin, 25(5): 1284-1304.
[5] Bahri, A. (2008) ‘Water reuse in Middle Eastern and North African countries’. In: Jimenez, B., Asano, T. (eds), Water reuse: an international survey of current practice, issues and needs. IWA, London, pp. 27-47.
[6] Qadir, M., Sharma, B.R., Bruggeman, A., Choukr-Allah, R., Karajeh, F. (2007). ‘Non-conventional water resources and opportunities for water augmentation to achieve food security in water scarce countries’. Agricultural Water Management, 87: 2-22.
[7] Qadir, M., Bahri, A., Sato, T., al-Karadsheh, E., (2009). ‘Wastewater production, treatment and irrigation in Middle East and North Africa’. Irrigation Drainage Systems, 24(37), combined 1-2.
[8] Jeuland, M. (2015). Challenges to wastewater reuse in the Middle East and North Africa.
[9] IPCC (International Panel on Climate Change) (2007). Climate change 2007: the physical science basis. Cambridge University Press, Cambridge.
[10] Trenberth, K.E., Dai, A., Rasmussen, R.M., Parsons, D.B. (2003). ‘The changing character of precipitation’. Bulletin of the American Meteorological Society, 84: 1205-1217. Available at: www.researchgate.net/publication/235640653_The_Changing_Character_of_Precipitation
[11] Aquastat, accessed in March 2017. Available at: www.fao.org/nr/water/aquastat/water_res/index.stm.
[12] Ibid.
[13] Qadir, M., Bahri, A., Sato, T., al-Karadsheh, E., (2009). ‘Wastewater production, treatment and irrigation in Middle East and North Africa’. Irrigation Drainage Systems, 24(37), combined 1-2.
[14] Aquastat, accessed in March 2017. Available at: www.fao.org/nr/water/aquastat/water_res/index.stm
[15] US Environmental Protection Agency (2004). ‘Guidelines for water reuse’. EPA/625/R-04/108. US Environmental Protection Agency, Washington.
[16] QIrrigation Drainage Systems, 24(37), combined 1-2.
[17] Ibid.
[18] Ibid.
[19] Ibid.
[20] Jeuland, M. (2015). Challenges to wastewater reuse in the Middle East and North Africa.
[21] adir, M., Bahri, A., Sato, T., al-Karadsheh, E., (2009). ‘Wastewater production, treatment and irrigation in Middle East and North Africa’.

I am text block. Click edit button to change this text. Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit. Ut elit tellus, luctus nec ullamcorper mattis, pulvinar dapibus leo.