الصفحة الرئيسية / ملفات خاصة / مشروع البحرين الأحمر- الميت / الخيارات المقترحة

الخيارات المقترحة

يتضمن هذا الحل الأمثل المقترح لإنشاء خط أنابيب لنقل 2000 مليون متر مكعب من المياه سنوياً من البحر الأحمر. تتألف أنابيب السحب من أنابيب مغمورة في المياه قبالة الساحل الشرقي لخليج العقبة، حيث يتطلب الأمر إجراء المزيد من الابحاث لتحديد أفضل عمق لتثبيت أنابيب السحب (بين 25 و40 متر). كما سيتم تثبيت أربع عشرة مضخة كل منها بقوة 15 ميجاواط. بينما سيبلغ إجمالي الضخ للمحطة 273 متر وبسعة 64,7 متر مكعب في الثانية الواحدة، وتُقدر احتياجات الطاقة لمحطة الضخ بـ1920جيجاواط في الساعة سنوياً. ويخرج من محطة الضخ جزء نفقي مرتفع بطول 25,5 متر، حيث أنّ الجزء الداخلي من النفق من الصلب ويبلغ قطره 5,5 متر. يتطلب بناء نفق أقصر (بخط مستقيم) اجراء دراسات إضافية في مجال الهندسة التقنية المدنية، إذ يعدّ بناء هذا النوع من الأنفاق أقل من حيث التكلفة بـ500 مليون دولار. تتواصل عملية النقل عبر ستة أنابيب مدفونة تحت الأرض ومصنوعة من الصلب، كل منها بقطر 2,9 متر، وعلى طول مسافة تمتد لأكثر من 66,5 كلم وصولاً إلى الحاجز المائي لحوض البحر الميت، والمعروف بوادي غرندل. وسيتم بناء خزان توازن بسعة 175,000 متر مكعب في هذه النقطة التي تعتبر الأعلى على طول المسار (على ارتفاع +200 متر). يتألف نظام النقل القائم على التدفق بالجاذبية، الذي يبلغ طوله 84 كلم، من ثلاثة أنابيب متوازية يبلغ قطر كل منها حوالي 3 متر. وفي المناطق التي سيمر فيها خط الأنابيب فوق الصدوع النشطة في هذه المنطقة النشطة زلزالياً، سيتم اعتماد ترتيبات خاصة مثل دوران الأنابيب والتعديل الطولاني. كما سيتم تجهيز الأنابيب للكشف عن أي تسريب صغير في حال حدوثه وعدم اكتشافه، في حين ستحدّ صمامات العزل عند نقاط التداخل المنتظمة من التأثير الناجم عن التسريبات الضخمة.

يقع الموقع الأمثل لإنشاء محطة التحلية على خزان التوازن، ولكن قد يتطلب هذا تمديد أنابيب لمسافاتٍ طويلة لنقل مياه الشرب. ويوفر الموقع أسفل المجرى حيث قسم النقل بالجاذبية، الواقع على ارتفاع منخفض، التوازن الأمثل بين أقصر طول لخطوط نقل المياه الصالحة للشرب ومضخات التدفق الإضافية المطلوبة. ومن بين أفضل تقنيات تحلية المياه، يعتبر التناضح العكسي الأفضل من الناحية الاقتصادية لمحطات تحلية مياه البحر الضخمة في ظل غياب الحرارة الفائضة من العمليات الصناعية الأخرى مثل توليد الطاقة. تعتبر نوعية مياه البحرجيدة بشكل عام، حيث يمكن أنّ تقتصرالمعالجة المسبقة على التنقية متعددة الوسائط. وسيتم انشاء مرفق خزان توازن للمياه التي تمت تحليتها، بسعة 250,000 مترمكعب، عند مخرج المحطة.

توازن الطاقة للخيار المقترح (المصدر: Fanack)
توازن الطاقة للخيار المقترح (المصدر: Fanack)

سيتم بناء محطتين للطاقة الكهرومائية، الأولى تعمل (بقدرة 113,8ميجاواط) في محطة تحلية المياه المرتفعة والأخرى (بقدرة 135ميجاواط) مباشرةً إلى جنوب برك أحواض التبخر الشمسي للصناعات الكيمائية، بالقرب من غور فيفا.
يتضمن الموقع المنخفض أيضاً أنابيب الماء المضغوط (انابيب مغلقة توفر المياه للتوربينات)، وحوض تبديد الطاقة (للاستخدام في حالة وجوب اغلاق محطة الطاقة)، وقناة التصريف الخارجية. بالإضافة إلى ذلك، سيتم تشييد سد بإرتفاع مترين لحماية الموقع من الفيضانات. وتمتد أفضل طريق لنقل المياه بواسطة القناة من محطة توليد الكهرباء إلى البحر الميت (قناة استرجاع) بين مجموعتين من برك التبخير.

يتلخص توازن الطاقة للخيار المقترح في المخطط. وتتضمن الطاقة المستهلكة المطلوبة لإعادة ضخ المياه الصالحة للشرب إلى عمان فقط، وليس إلى إسرائيل أو أراضي السلطة الفلسطينية. تحتاج محطة تحلية المياه المرتفعة إلى 3,2 كيلوواط لإنتاج متر مكعب واحد من المياه الصالحة للشرب.

الرسوم التوضيحية

Overview of the recommended option

اضغط للتكبير