الصفحة الرئيسية / ملفات خاصة / مشروع البحرين الأحمر- الميت

مشروع البحرين الأحمر- الميت

تُغطي مناطق الاستجماع لمياه البحر الميت حوالي 42000 كليو متر مربع، إذ تمتد من جنوب لبنان إلى شبه جزيرة سيناء في مصر (انظر المنطقة المحددة باللون الأبيض في الشكل المجاور). تتراكم جميع الأمطار التي تهطل في هذه المنطقة، التي لا تتبخر أو يتم استخدامها في أماكن أخرى، في البحر الميت الذي يشتهر باعتباره أخفض نقطة (بحيرة) ملحية على سطح الكرة الأرضية. يعدّ البحر الميت بحيرة مغلقة، ذلك أنّ مناطق الاستجماع لمياه البحر الميت بمثابة حوض داخلي مما يؤدي إلى تبخر المياه الواردة إليه عبر تدفقات المياه السطحية. للحفاظ على استمرارية مستوى المياه في البحر الميت، لا بد أنّ يتساوى معدل التبخر وكمية الماء المتدفق، إلاّ أنّ منسوب المياه في البحر الميت يشهد تراجعاً مستمراً في الآونة الأخيرة، بسبب الجفاف الذي تعرض له نهر الأردن في الخمسينيات، والذي يعتبر النهر الرئيسي المغذي للبحر الميت.
يرجع هذا إلى النمو السكاني والتنمية الزراعية والصناعية حيث يتم استهلاك كميات كبيرة من المياه من نهر الأردن وروافده. بالإضافة الى ذلك، ينخفض منسوب المياه في البحر الميت بسبب عمليات استخراج البوتاس على الجانبين الأردني والإسرائيلي في الجزء الجنوبي من البحيرة الضحلة. يبلغ مستوى المياه الحالي (2014) للبحر الميت 428 متر تحت مستوى سطح البحر، أي أقل بحوالي 30 متراً تحت مستوى سطح البحر عن عام 1960. ونتيجةً لذلك، تقلّص مسطّح البحر الميت بما يقارب الثلث، أي من 950 كيلومتر مربع إلى 620 كيلومتر مربع.

سبب هذا الانخفاض في مستوى الماء (الذي يقدر حالياً بحوالي 1 متر سنويا) أضراراً بيئية كبيرة، بما في ذلك فقدان ينابيع المياه العذبة، وتآكل قاع مجرى النهر، وظهور أكثر من ثلاثة آلاف ثقب. بالإضافة إلى ذلك، تعرض النظام البيئي الفريد لحوض الأردن، و الذي يعد ذي أهمية كبرى بالنسبة للطيور المهاجرة، لمخاطر جمة. كما سبب تقلص البحر الميت أضراراً فيما يتعلق باستخراج البوتاس ومعالجته. وعلاوة على ذلك، عانى القطاع السياحي بسبب ازدياد المسافة بين الفنادق والشاطئ. ولإعادة تأهيل البحر الميت وتطوير موارد مائية إضافية، وضعت كل من إسرائيل والأردن، بالاتفاق مع السلطة الفلسطينية، الأسس لمشروعٍ رائد يهدف إلى نقل المياه من البحر الأحمر إلى البحر الميت.
تتمثل أهداف المشروع في الآتي:

منسوب المياه في البحر الميت (المصدر: Fanack)
منسوب المياه في البحر الميت (المصدر: Fanack)

  • انقاذ البحر الميت من التدهور البيئي

  • توليد الطاقة الكهرومائية

  • تحلية المياه

  • إنشاء رمز للسلام في الشرق الأوسط

الشركاء المستفدون هم إسرائيل والأردن والسلطة الفلسطينية، اللذين طلبوا في عام 2005 من البنك الدولي تولي تنفيذ برنامج دراسة وتنسيق التمويل المقدم من المانحين. تم الانتهاء من برنامج الدراسة في عام 2013 ، حيث أسفر عن خمسة تقارير:


  • دراسة الجدوى الإقتصادية

  • التقييم البيئي والاجتماعي

  • دراسة البدائل

  • دراسة نمذجة البحر الأحمر

  • دراسة نمذجة البحر الميت

بلغت تكلفة هذه الدراسات 16,7 مليون دولار، حيث تم تمويلها من قبل فرنسا، واليونان، وإيطاليا، واليابان، وهولندا، وكوريا الجنوبية، والسويد، والولايات المتحدة.

وفقاً لدراسة الجدوى، تبيّن أن التكاليف الإجمالية لأفضل خيارات خطوط الأنابيب يصل إلى 10,6 مليار دولار، والذي يتضمن ضخ 2000 مليون متر مكعب في السنة من مياه البحر الأحمر، ومحطتيّن للطاقة الكهرومائية، ومحطة تحلية للمياه تعمل بالتناضح العكسي. لم تُقدم أي مقترحات لتمويل المشروع.

جرى التوقيع على النسخة الأولى من المشروع المصغر ناقل البحرين (الأحمر-الميت) في البنك الدولي من قبل الأطراف الثلاثة في ديسمبر 2013. صمم المشروع لهدفين: توفير المياه لمنطقة تعاني شحاً كبيراً في الموارد المائية، وفهم أفضل، في إطار الإشراف العلمي، للعواقب المترتبة على خلط مياه البحر الأحمر والبحر الميت. تنص تفاصيل الاتفاقية الموقعة على ضخ 200 مليون متر مكعب من مياه البحر الأحمر سنوياً على أن تتم تحلية قرابة 80 مليون متر مكعب لإنتاج مياه صالحة للشرب في محطة العقبة.
ستكون حصة اسرائيل 50 مليون متر مكعب من المياه يتم ضخها لمنطقتيّ وادي عربة وإيلات، في المقابل ستحصل الأردن على 30 مليون متر مكعب لتغطية احتياجات المناطق الجنوبية من المملكة. في المقابل، ستتيح إسرائيل للأردن الحصول على 50 مليون متر مكعب من المياه من بحيرة طبريا لضخها إلى المناطق الشمالية من المملكة. كما سيتم نقل المياه المالحة من محطة التحلية في منطقة البحر الأحمر عبر خط أنابيب يصل طوله إلى 180 كيلومتر لتعويض النقص في منسوب المياه في البحر الميت. تُعادل كمية هذه المياه (100 مليون متر مكعب) حوالي عُشر ما هو مطلوب للحيلولة دون انخفاض مستوى المياه أكثر. وفي ضوء ذلك، ينبغي توفير تمويل دولي لتغطية التكاليف التي تقدر بنحو 250- 400 مليون دولار. وسيتم نشر مناقصة البناء والتشغيل ونقل الملكية المتعلقة بالمشروع في عام 2014، حيث سيستغرق إنشاء خط الانابيب ما يقارب ثلاث سنوات إلى حين الانتهاء من المشروع.

الرسوم التوضيحية

مستجمعات مياه البحر الميت

أضغط للتكبير


تقلص مسطّح البحر الميت

أضغط للتكبير