الصفحة الرئيسية / ملفات خاصة / أزمة المياه في غزة / كيف تؤثر أزمة المياه على الحياة في غزة؟

كيف تؤثر أزمة المياه على الحياة في غزة؟

 special report on Gaza's water crisis
رجل مُسن يملأ قارورة ماء من الحوض العام التابع لمحطة معالجة مياه الصرف الصحي لسلطة مياه خان يونس، 2014. الصورة: Tselem.’Muhammad Sabah, B

قائمة المحتويات

الحياة اليومية
الصحة
البيئة
الزراعة

المقدمة

ؤثر أزمة المياه في غزة على جميع قاطني المنطقة البالغ عددهم 1,76 مليون نسمة. فمياه الصنابير التي تزودها البلديات للمنازل، والتي غالباً ما يتم قطعها بسبب انقطاع الكهرباء، مالحة جداً ولا تصلح للشرب، وبالتالي يضطر السكان إلى شراء مياه الشرب من الباعة الخاصين. كما أن التلوث الشديد لمصادر المياه في غزة له تأثير كبير على الصحة العامة، حيث يعاني الأطفال على وجه الخصوص من خطر الإصابة بالأمراض ذات الصلة بالمياه. وبالإضافة إلى ذلك، يعاني الاقتصاد المحلي، وبخاصة الإنتاج الزراعي والبيئة، من عواقب ندرة المياه والتلوث.

الحياة اليومية

مع تفاقم أزمة المياه على مدى العقود، كان على مواطِني غزة وضع مجموعة من الاستراتيجيات للتأقلم مع الوضع.

إن المياه الموزعة من خلال شبكة إمدادات المياه إلى المنازل في قطاع غزة غير صالحة للشرب بسبب ملوحتها المرتفعة. يُطلق سكان غزة على هذه االمياه اسم “المياه المالحة.” كما تحتوي هذه المياه أيضاً على مستويات عالية من النترات والملوثات الأخرى التي لا تؤثر على الطعم والخصائص الأخرى للمياه، مما يشكل خطراً على الصحة العامة. وبسبب ملوحتها، تُستخدم مياه البلدية التي تصل إلى المنازل عبر الصنابير بشكلٍ عام في الأعمال المنزلية والغسيل، إذ غالباً ما تسبب الأمراض الجلدية والإلتهابات الأخرى. وعلاوة على ذلك، يسبب تكرار انقطاع التيار الكهربائي والضغط المنخفض لشبكة المياه، انقطاع ونقص المياه المستمر.

يقوم سكان غزة بشكلٍ أساسي بشراء مياه الشرب من الباعة الخاصين، الذين يوفرون المياه من أكثر من 40 محطة تحلية خاصة ظهرت خلال السنوات الأخيرة. فقد رخصت سلطة المياه الفلسطينية  حوالي نصف هذا العدد من المحطات فقط، ولا تتم مراقبة أي منها للكشف عن جودة المياه المُنتجة. يحصل المستهلكون على هذه المياه بواسطة صهاريج المياه، أو يذهبون لتعبئة جراكن المياه من الخزانات الصغيرة الموجودة في زوايا المحلات والمراكز التجارية المنتشرة في جميع أنحاء قطاع غزة.[1]. الأسعار مرتفعة (1,30 دولار لكل 100 لتر) وقد يصل انفاق الأسر الفقيرة إلى ثلث دخلها على إمدادات المياه.

الصحة

how the water crisis affects life in gaza
يعاني نصف الأطفال في غزة من الالتهابات الطفيلية نتيجة لتلوث الموارد المائية، 2010. الصور: تحالف الشرق الأوسط للطفولة.

يؤدي شرب المياه المالحة والملوثة بشكل كبير إلى العديد من التأثيرات الخطيرة على الصحة، سيما بين الأطفال.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، المياه الملوثة في غزة مسؤولة عن 26% من جميع الأمراض المنتشرة في القطاع، حيث يعاني 50% من أطفال غزة من الالتهابات الطفيلية ذات الصلة بالمياه[2]. تُصيب الطفيليات المعوية الأطفال في جميع أنحاء غزة، ولكن الأطفال الذين يعيشون في المجتمعات الزراعية وبالقرب من برك الصرف الصحي معرضون للخطر بشكلٍ خاص. تؤثر الالتهابات الطفيلية والإسهال المزمن أيضاً على نمو الطفل وتطوره[3].

بشكلٍ عام، البالغون والأطفال معرضون لخطر الإصابة بمجموعة من الأمراض ذات الصلة بالمياه:

  • يؤدي شرب المياه المالحة إلى خلل في الكلى، وفشل القلب، وأعراض عصبية، والخمول، وارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع مستويات الفلورايد سامة، الأمر الذي يسبب التهاب المعدة والقرحة، والفشل الكلوي، وتسمم العظام بالفلور (يسبب كسور العظام والشلل)، وتسمم الأسنان بالفلور (تسبب خطوط سوداء حول اللثة وتسوس الأسنان).
  • ارتفاع مستويات النترات إلى الإصابة بمتلازمة “الطفل الأزرق” وسرطان المعدة[4].
  • وعلاوة على ذلك، فإن وضع شبكة الصرف الصحي في غزة سيء، مما قد يؤدي إلى انتشار الأوبئة مثل الكوليرا[5].

متلازمة الطفل الأزرق

التركيز العالي للنترات في مياه الشرب يشكل خطورة، على وجه الخصوص، على الرُضع، إذ قد يؤدي إلى الإصابة بمتلازمة الطفل الأزرق أو ميتهيموغلوبينيَّة الدم. يؤدي إضطراب الدم هذا إلى إرتفاع مستويات الميتيموغلوبين بشكل أعلى من المستويات الطبيعية، وهو شكل من أشكال الهيموجلوبين الذي لا يتحد مع الأكسجين. قد تظهر على الرُضع الذين يعانون من متلازمة الطفل الأزرق علامات ازرقاق حول الفم واليدين والقدمين. كما قد يعانون من نوبات صعوبة التنفس، والإسهال والتقيؤ. وفي الحالات القصوى، قد تؤدي إلى الوفاة.

جلت حالات إصابة بمتلازمة الطفل الأزرق في غزة لأول مرة في التسعينيات. وفي عام 2002، وجدت دراسة أن 48,5% من الأطفال لديهم مستويات عالية من الميتيموغلوبين. ولا توجد دراسات حديثة عن انتشار متلازمة الطفل الأزرق في غزة، ولكن مع ازدياد تركيزات النيترات بشكل مطرد على مدى السنوات الـ15 الماضية، وانخفاض نسب الوعي بالمرض وأسبابه، فإن عدد كبير من الأطفال معرضون للخطر[6].

البيئة

special report on gaza's water crisis, polluted water
المياه الملوثة في غزة. Photo Flickr

إن سوء نوعية المياه في غزة له تأثير كبير على البيئة. كما أن وادي غزة، وهو نهر موسمي ينشأ في اسرائيل ويتدفق عبر قطاع غزة إلى البحر الأبيض المتوسط، ملوث بشدة بمياه الصرف الصحي.

وعلاوة على ذلك، فإن عدم وجود مرافق كافية لمعالجة المياه يعني أيضاً أن مياه الصرف الصحي في كثير من الأحيان تنتشر في الشوارع والمناطق السكنية والمنازل والأراضي الزراعية.

وعلى طول الساحل، يتدفق حوالي 33 مليون متر مكعب/ سنوياً من مياه الصرف الصحي غير المعالجة من 16 منفذاً بشكلٍ مباشر في البحر[7] . الأسماك فاسدة والساحل ملوث، مما يؤثر على نوعية حياة سكان غزة وسُبل عيش الصياديين. كما يؤثر تصريف مياه الصرف الصحي من غزة أيضاً على جودة المياه على طول الساحل، ومن بين أمورٍ أخرى، على مدخول المياه في محطة التحلية الاسرائيلية في عسقلان[8].

الزراعة

كما تؤثر سوء نوعية المياه في غزة أيضاً على الإنتاج الزراعي، حيث تؤثر الملوحة العالية للمياه الجوفية على نمو المحاصيل. هذا وتخلى العديد من المزارعين عن زراعة بعض المحاصيل التقليدية، مثل الفراولة والخيار والبندورة، لزراعة محاصيل تتحمل الملوحة بشكلٍ أكبر.

وتبقى الزراعة المستهلك الأكبر للمياه في قطاع غزة، حيث تستهلك حوالي 60-65% من إمدادات المياه[9] . وهناك أكثر من 4,600 بئر زراعي في غزة، حيث تم حفر أكثر من 2,000 منها بشكلٍ غير مشروع ودون إشرافٍ أو تنظيم[10]. وهذا يعني أنه لا تتم مراقبة كمية ولا جودة المياه المستخرجة من هذه الآبار. إن عدم وجود التنظيم السليم لهذه الآبار يضع مزيداً من الضغوط على إمدادات المياه في غزة.


[1] World Bank, 2009. West Bank And Gaza Assessment of Restrictions on Palestinian Water Sector Development.
[2] Eco Peace/Friends of the Earth Middle East & INSS, 2014. The Water, Sanitation and Energy Crises in Gaza, Humanitarian, Environmental and Geopolitical Implications With Recommendations for Immediate Measures.
[3] UNICEF, 2011. Protecting Children from Unsafe Water in Gaza: Strategy, Action Plan and Project Resources.Eco Peace/Friends of the Earth Middle East & INSS, 2014.
[4] Eco Peace/Friends of the Earth Middle East & INSS, 2014.
[5] Ibid.
[6] UNEP, 2009. Environmental assessment of the Gaza Strip following the escalation of hostilities in December 2008 – January 2009.
[7] UNCTAD, 2015. Report on UNCTAD assistance to the Palestinian people: Developments in the economy of the Occupied Palestinian Territory, Geneva, September 2015.
[8] World Bank, 2009. West Bank and Gaza Assessment of Restrictions on Palestinian Water Sector Development.
[9] World Bank, 2009. West Bank and Gaza Assessment of Restrictions on Palestinian Water Sector Development.
[10] Messerschmid, C., 2011. Water In Gaza: Problems and Prospects. Working Paper Series IALIIS-BZU-WPS 2011/19 (ENG) CPE Module. Ibrahim Abu-Lughod Institute of International Studies (IALIIS) – Birzeit University.