الصفحة الرئيسية / ملفات خاصة / نهر العاصي وسد الصداقة بين تركيا وسوريا / الدول الواقعة على حوض نهر العاصي

الدول الواقعة على حوض نهر العاصي

نهر العاصي
تبلغ القدرة الإجمالية للسدود السورية على نهر العاصي حوالي 736 مليون متر مكعب. أكبر هذه السدود هو سد الرستن، وسد بحيرة قطّينة، وسد محردة، وسد زيزون، وسد قسطون

إن نهر العاصي مشترك بين كل من لبنان وسوريا وتركيا.

لبنان

لبنان هو بلد المنبع لنهر العاصي. عادةً ما تشهد البلاد غزارة في الأمطار في فصل الشتاء (نوفمبر- مايو)، إلا أن بقية العام يمتاز بمناخ البحر الأبيض المتوسط، مع ظروف جوية حارة وجافة. يبلغ هطول الأمطار السنوي حوالي 800 ملم. [1]

تُشير بعض التقارير إلى أن لبنان يتمتع بوفرة كل من مصادر المياه الجوفية والسطحية.[2]  وخلال حقبة الحرب الباردة، لم يتمكن لبنان من استخدام موارده المائية بالشكل الصحيح بسبب القيود التكنولوجية والاستثمارية. يستهلك لبنان كمية قليلة نسبياً من المياه- ما يقارب 1,31 مليار متر مكعب/ السنة- من حوض نهر العاصي. [3]

سوريا

كمية المياه السنوية المستهلكة في سوريا حوالي 15 مليار متر مكعب. وتأتي هذه من نهر الفرات (50%)، وحوض نهر العاصي (20%). ومن المياه المستهلكة من نهر العاصي، تُستخدم 2,230 مليون متر مكعب للري، و320 مليون متر مكعب للأغراض المنزلية، و270 مليون متر مكعب للأغراض الصناعية. يبلغ إجمالي كمية المياه المسحوبة من نهر العاصي 2,730 مليون متر مكعب. [4] كما تقع 17% من الأراضي المروية في سوريا داخل حوض نهر العاصي. وللري، لا تستفيد سوريا فحسب من المياه السطحية، بل أيضاً من المياه الجوفية. [5] تتركز التنمية الصناعية في المناطق التي تتوفر فيها مياه نهر العاصي بيسر، حيث تقع المناطق الصناعية الرئيسية في، وحول، حمص وحماة. تعادل كمية المياه التي يتم ضخها من نهر العاصي للاستخدام الصناعي نصف إجمالي احتياجات سوريا من المياه. وتعتبر مصفاة تكرير النفط التي بُنيت على بحيرة قطّينة عام 1957، ومصانع إنتاج الأسمدة التي بُنيت في غرب البحيرة عام 1976 والعديد من مصانع الزيتون بالقرب من الحدود التركية، من العوامل الرئيسية المساهمة في تلوث الحوض. وتعتبر النفايات غير المعالجة من مصانع الزيتون، على وجه الخصوص، السبب في نفوق الأسماك. كما تأثرت جودة المياه بشكلٍ أكبر بسبب مياه الصرف الزراعي وعدم صلاحية البُنية التحتية في حمص. [6]

Al Rastan Dam, a major dam on the Asi River.

الصورة 2: سد الرستن، من السدود الرئيسية على نهر العاصي. ( المصدر: Alrastan Alrastan, Wikimedia )

تبلغ القدرة الإجمالية للسدود السورية على نهر العاصي حوالي 736 مليون متر مكعب. أكبر هذه السدود هو سد الرستن، وسد بحيرة قطّينة، وسد محردة، وسد زيزون، وسد قسطون. توفر قناة حمص- حماة، التي تتجه إلى حوض قطّنية، المياه لمساحة تبلغ حوالي 23 ألف هكتار. ويوفر خزان محردة المياه لسهل العشارنة، ويوفر خزان الرستن المياه المروية لسهليّ العشارنة والغاب. تهدف المشاريع المخطط لها لري 72 ألف هكتار. وفي المناطق التي تكون فيها خزانات المياه غير كافية، تُستخدم موارد المياه الجوفية لري ما يزيد عن 20 ألف هكتار. [7]

تركيا

يبلغ إجمالي إمكانات تركيا المائية 193 مليار متر مكعب، في حين أن إجمالي إمكانات المياه السنوي القابل للاستغلال يبلغ 112 مليار متر مكعب. [8] يشّكل نهر العاصي ما نسبته 0,6% من إجمالي إمكانيات المياه في تركيا. تستخدم تركيا، في المقام الأول، نهر العاصي للري، والزراعة الحيوانية وللشرب. وتبلغ مساحة المنطقة التي ترغب تركيا في ريّها في حوض نهر العاصي حوالي 165,000 هكتار. [9]

وعلى الرغم من أن لبنان يستخدم كمية قليلة نسبياً من مياه العاصي، إلا أن مشروع ري سهل الغاب يعني أنّ كمية قليلة جداً من المياه تصل إلى تركيا في الأشهر الجافة. [10] فقد استنزفت المديرية العامة التركية للدولة للأشغال المائي DSİ    هكتار من المستنقعات حول بحيرة العمق عام 1972، واستغلت هذه المناطق للزراعة. ومع ذلك، كان لهذا المشروع آثار بيئية سلبية مثل الفياضانات والجفاف.

تمتلك تركيا 12 مشروعاً لتنمية الموارد المائية في حوض نهر العاصي. أربعة مشاريع جاهزة للعمل، واثنان قيد الإنشاء والستة المتبقية في مرحلة المراجعة. تأخذ المشاريع في الحسبان الحماية من الفيضانات، واحتياجات مياه الشرب، والري والطاقة. تروي المشاريع القائمة 14,607 هكتار من الأراضي، وتنتج 170 جيجاواط ساعي من الطاقة. وعند الإنتهاء من المشاريع قيد الإنشاء، سيتم ري 8,019 هكتار إضافي من الأراضي وتوفير 0,95 مليون متر مكعب من المياه الصالحة للشرب. وعند الإنتهاء من المشاريع قيد المراجعة، تهدف تركيا لري 77,489 هكتار من الأراضي، وحماية 20,000 هكتار من الفيضانات، وتوفير حوالي 36,43 مليون متر مكعب من المياه الصالحة للشرب، وإنتاج 62,77 جيجاواط ساعي/ السنة من الطاقة. وعندما يتم الانتهاء من جميع المشاريع، سيتم ري ما مجموعه 99,575 هكتار من الأراضي، وإنتاج 180 جيجاواط ساعي من الكهرباء، وتوفير 37 مليون متر مكعب من المياه الصالحة للشرب، وحماية 20,000 هكتار من الأراضي من الفيضانات.[11] بدأت تركيا أيضاً ببناء سد الريحانية بالقرب من الحدود السورية في عام 2012، والذي سيوفر المياه للأغراض المنزلية والري والحماية من الفيضانات والتحكم في مستوى المياه الجوفية. مصادر مياه السد هي الأنهار العاصي وعفرين وكاراسو. سيروي السد 60 ألف هكتار من الأراضي وحماية 20 ألف هكتار من الفيضانات. [12]

[1] Fanack Water of the Middle East and North Africa, 2016. Lebanon Country Report. Available at http://water.fanack.com/lebanon/.
[2] Salha, S., 1995. Türkiye, Suriye, ve Lübnan İlişkilerinde Asi Nehri Sorunu.
[3] Lebanon Country Fact Sheet. Available at www.fao.org/nr/water/aquastat/data/cf/readPdf.html?f=LBN-CF_eng.pdf (18/03/2016).
[4] Salman, M.; Mualla, W., 2008. Water Demand Management Syria: Centralized and Decentralized Views. Available at ftp://ftp.fao.org/agl/iptrid/conf_egypt_03.pdf (19/03/2016).
[5] Ibid.
[6] Caponera, D. A., 1993. ‘Legal Aspects of Transboundary River Basins in the Middle East: The Al Asi (Orontes), The Jordan and The Nile’. Natural Resources Journal, XXLIII, no. 3, pp. 629-663.
[7] Canatan, E., 2003. Türkiye-Suriye Arasında Asi Nehri Uyuşmazlığ. Yayımlanmamış Yüksek Lisans Tezi, Ankara.
[8] DSİ, 2014. DSİ and Water. DSİ, Ankara.
[9] Ibid.
[10] Gürol, M. D.; Bayar, S. (eds.), 2009. Sınıraşan Sular ve Türkiye. Gebze, GYTE.
[11] Strategic Foresight Group, 2011. Blue Peace Plan: Rethinking Middle East Water.
[12] DSI, 2012. ‘Suriye Sınırındaki Reyhanlı Barajı’nda Çalışmalar Tüm Hızıyla Devam Ediyor’. Available at www.dsi.gov.tr/haberler/2012/08/15/reyhanlibaraji (15/07/2016).