الصفحة الرئيسية / ليبيا / ما الذي يحمله المستقبل للمياه في ليبيا؟

ما الذي يحمله المستقبل للمياه في ليبيا؟

بنغازي المياه في ليبيا
الصورة 1: البحر في بنغازي، ليبيا. المصدر: ( Libyan Youth Movement, Flickr)

الاستنتاجات العامة

يكمن التحدي الأكبر الذي تواجهه ليبيا في تطوير قطاع الموارد المائية لديها في معالجة عجز المياه مع الحفاظ على التوسع المستقبلي في القطاعات الأخرى. ووفقاً لتقرير صادر عن منظمة الأغذية والزراعة، فقد وصلت تنمية وتوزيع موارد المياه الجوفية الآن إلى مرحلة حرجة.[1] وبحلول عام 2025، سيقدر الطلب بنحو 10000-16000 مليون متر مكعب/ السنة. وهذا يزيد عن 4,400 مليون متر مكعب/ السنة حالياً، وهي كمية تكفي لتغطية إنتاج 50% فقط من احتياجات ليبيا الغذائية الأساسية.[2] تشير هذه الأرقام إلى عدم تطابق واضح ومتزايد بين العرض والطلب. تتمثل إحدى النقاط المضيئة في مستقبل المياه في الدولة في أنه لا يتوقع أن تتأثر المياه الأحفورية أو مياه البحر بتغير المناخ، على الرغم من أن الطلب على المياه في القطاع الزراعي يمكن أن يتأثر بزيادة الطلب على مياه المحاصيل الناتجة عن ارتفاع درجات الحرارة. [3]

لمواجهة هذه التحديات ، يجب على الهيئة العامة للمياه تعزيز إدارة المياه، وبحوث الموارد المائية والوصول إلى التقنيات المتعلقة بالمياه (بناء القدرات). يجب القيام بذلك أثناء وبعد الصراع الحالي، فضلاً عن خلق ديناميكيات تؤثر على العلاقة الأساسية للدولة مع مواطنيها، من خلال دراسة مؤسسات وعمليات إدارة موارد المياه التي تؤدي بنتائجها إلى تأثير على الوضع الاجتماعي والسياسي.[4]

قد تم تشجيع محاولة أولية للقيام بذلك في إطار مشروع المياه والطاقة لأجل ليبيا (WELL) الممول من المفوضية الأوروبية، والذي استمر من يوليو 2012 إلى ديسمبر 2014.[5] قد تمثلت أهداف المشروع في تعزيز قدرات الهيئة العامة للمياه على حل قضايا المياه والطاقة المحددة؛ وتعزيز قدرات التعاون والأنشطة البحثية في قطاعي المياه والطاقة الليبيين من خلال تحديد أولويات البحث للاستجابة للاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية؛ واقتراح النموذج الحلزوني الثلاثي في الحوكمة والذي يركز على البحث لتعزيز الاستقرار في البلاد؛[6] وتشجيع الابتكار؛ وزيادة فرص العمل التي تشجع المساواة بين الجنسين، ولا سيما للعلماء الشباب.

استراتيجية على المدى الطويل

قد وضعت الهيئة العامة للمياه استراتيجيةً للحد من نقص المياه ومنع تدهور جودة المياه. وتنظر الاستراتيجية أيضاً في التنمية المستدامة، وضمان مستويات معيشية جيدة، وحماية موارد المياه وإمدادات المياه من خلال العديد من الإجراءات التالية: [7]

1. تطوير القدرات البشرية والمؤسسية في مجال الموارد المائية، والتي يجب أن تشمل تعليم وتدريب العاملين، والإصلاحات المؤسسية، وتعزيز القدرة على تفعيل تشريعات المياه.

2. الحد من نقص المياه (إدارة الطلب على المياه).

3. تنمية وتطوير الموارد المائية التقليدية وغير التقليدية.

4. تحديث تشريعات المياه القائمة.

[1] Food and Agriculture Organization of the United Nations,2009. Groundwater Management in Libya.
[2] Ibid.
[3] Ibid.
[4] General Water Authority, 2014 , Water and Energy for Life in Libya (WELL) , Project funded by the European Commission No. 295143, FP7, Libya.
[5] Ibid.
[6] Saleh Sadeg, Khalil I. Al-Samarrai and, Salem M. Rashrash (2017).International Journal of Applied and Natural Sciences (IJANS). Vol. 6, Issue 4, Jun – Jul 2017; 163-174.
[7] General Water Authority, 2014 , Water and Energy for Life in Libya (WELL) , Project funded by the European Commission No. 295143, FP7, Libya.