الصفحة الرئيسية / الأردن / الحد من استهلاك المياه

الحد من استهلاك المياه

تتم إدارة ندرة المياه في الأردن من خلال الجمع بين منهجية العرض والطلب. النهج القائم على الطلب (ويُسمى أيضاً إدارة الطلب) يطبق تدابير لتوفير المياه، والحد من الطلب على المياه من المصدر. وستؤدي التدابير التقنية، مثل إصلاح التسريبات في أنابيب شبكة توزيع المياه، واستخدام أنابيب مثقوبة لري المحاصيل (الري بالتنقيط)، إلى توفير المياه. ويمكن للتدابير القانونية والإدارية والمالية أن تساعد أيضاً في خفض الطلب. كما أن تحديد سعر للمياه، على سبيل المثال، سوف يجعل الناس أكثر حذراً في استخدام المياه.

إن نهج إدارة الطلب يعزز الجوانب الاقتصادية والاجتماعية لاستهلاك المياه بدرجة أكبر من نهج إدارة العرض. يتطلب هذا استراتيجيات تأخذ بعين الاعتبار الاحتياجات ووجهات النظر المجتمعية، وتعالج المفاهيم العامة والسلوكيات الفردية. السياسات الفعّالة والسياسة والبرامج هي الحل. وهذا يعني أيضاً، لكي تحظى بقبول واسع وتطبيقها باستمرار، ينبغي أن تعالج استراتيجيات إدارة الطلب المخاوف العامة بشأن المساواة في الحصول على المياه والإشراف البيئي الجيد.

حملات التوعية وتثقيف الجمهور

لا يزال رفع مستوى الوعي العام حول أزمة المياه المتفاقمة، وإشراك المواطن الأردني في ترشيد استهلاك المياه، من التحديات الرئيسية التي تواجهها الحكومة. وبما أن ندرة المياه جزء لا يتجزأ من الحياة في الأردن لعدة عقود، لا يدرك العديد من الأردنيين نطاق أو خطورة المشكلة.  لهذا السبب التثقيف ضروري- ولا يتعلق الأمر فقط بالتثقيف حول طرق ترشيد استهلاك المياه، بل أيضاً توضيح سبب أهميته.

حددت الاستراتيجية الوطنية للمياه لعام 2008 عدداً من الأهداف والتدابير الرامية لرفع الوعي العام حول ندرة المياه  وإشراك الشعب الأردني بطرق التخفيف من آثاره. وقد مولت وأعدّت الجهات المانحة الدولية الرئيسية (الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، والوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ)، والهيئة السويدية للتنمية الدولية (SIDA)… الخ)، عدداً من حملات التوعية التي استهدفت قطاعات مختلفة من المجتمع الأردني مثل المدارس، والأسر، والمجتمعات، بالإضافة إلى المدن الكبرى.

فعلى سبيل المثال، في فبراير 2015، قدمت الحكومة الأمريكية منحة للحكومة الأردنية لإطلاق حملة للتوعية العامة في مدينة الزرقاء، بالتزامن مع مشاريع للمياه ومياه الصرف الصحي التي تشرف عليها وزارة المياه والري. ويهدف شعار الحملة “بالماء نحيا- نُبقيها لنبقى،” إلى تشجيع الناس على ترشيد استهلاك المياه في المنازل من خلال مجموعة من ممارسات توفير المياه.

وبالإضافة إلى ذلك، تم إدخال مفاهيم وممارسات نُدرة المياه وإدارة الطلب في المناهج الدراسية من أجل تثقيف طلاب المدارس حول الاحتياجات الماسة والاستجابات العملية المتاحة. كما تم تطبيق التثقيف على المستوى التقني (السباكين)، وعلى مستوى الجامعات (درجة الماجستير في إدارة [1]الطلب على المياه).

Young Girls Reading at Government Primary School in Amman Photo: Tanya Habjouqa.
بنات الصغيرات قراءة في المدرسة الحكومية الابتدائية في عمان صور: تانيا حبجوقه.


[1] Abdel Khaleq, R., 2008. Water Demand Management in Jordan.