الصفحة الرئيسية / الجزائر / البُنية التحتية للمياه في الجزائر

البُنية التحتية للمياه في الجزائر

عين صالح الجزائر
الصورة 1: صورة من منطقة عين صالح في تمنراست.(المصدر: Habib kaki)

السدود وأنظمة الري ومحطات معالجة مياه الصرف الصحي وحقول الآبار الكبيرة

تعتمد الجزائر بشكلٍ أساسي على المياه السطحية. وحالياً، يوجد في البلاد ما يقرب من 80 خزان سطحي وتهدف إلى رفع عددها إلى 139 بحلول عام 2030.[1] تهدف هذه الخزانات لتلبية احتياجات مياه الشرب والطلب على الري في الهضاب المرتفعة. ومع ذلك، تواجه السدود معدلات تبخر مرتفعة، بالإضافة إلى الطمي وتسرب المياه من ضفافها وأساساتها. وبشكلٍ أكثر تحديداً، تعني فترات الجفاف الطويلة أن السدود نادراً ما تكون ممتلئة، مما يؤثر على الاعتماد عليها كمصدر للمياه.[2]

ولإدارة التوزيع غير المتساوي للموارد المائية، فقد تم تخصيص استثمارات كبيرة للمشروعات التي تهدف إلى نقل المياه من المناطق ذات الفائض في المياه إلى المناطق التي تعاني من نقص المياه.

البُنية التحتيةالقدرة
8,800 بئر5,7 مليون متر مكعب/ اليوم
80 سد8,6 مليار متر مكعب/اليوم
11 محطة تحلية للمياه2,1 مليون متر مكعب/ اليوم
21 عملية نقل (نحو أعلى وأسفل السد)
100 محطة لمعالجة المياه5 مليون متر مكعب/ اليوم
23 محطة للتنقية من المعادن254,000 متر مكعب/ اليوم

الجدول (1): نظرة عامة على البنية التحتية الهيدروليكية.[5]

وعلى سبيل المثال ، يقوم مشروع النقل بين عين صالح وتمنراست، بتعبئة 100,000 مليون متر مكعب من المياه الصالحة للشرب من الحوض المتداخل القاري لمسافة 740 كم.[3] ويعتبر البعض هذا المشروع إنجازاً كبيراً، حيث يسمح بتوفير المياه إلى المناطق النائية في البلاد. ومع ذلك، فقد تعرض المشروع أيضاً لانتقادات شديدة بسبب نهجه الاستبدادي والتكلفة العالية، والتي تهدف إلى حدٍ كبير إلى الحفاظ على الإنفاق الاجتماعي وسط عدم الاستقرار السياسي وتجاهل البدائل المحلية الأخرى.

على الرغم من حقيقة أن 90% من البلاد متصلة بشبكة إمدادات المياه الوطنية، لا يزال هناك تباين كبير بين المناطق الحضرية والريفية. ففي المناطق الحضرية، قد تم وصل 95% من الأسر، في حين أن 70% فقط من الأسر في المناطق الريفية لديها صنابير مياه وتعاني انقطاعاً في إمدادات المياه بسبب التسربات والأعطال في الشبكة.

ولزيادة الاعتماد على إمدادات المياه للزراعة والصناعات، فإن تقنيات تحلية المياه واستصلاح مياه الصرف الصحي هي المستخدمة بشكلٍ متزايد. وقد تم تعزيز تحلية المياه من قبل صناعة النفط والغاز، والتي تستخدم كميات كبيرة من المياه في عدة مراحل من دورة الإنتاج. وبالإضافة إلى ذلك، فقد قامت الجزائر بتطوير شبكة معالجة مياه الصرف الصحي من 12 محطة بطاقة 90 مليون متر مكعب في السنة في عام 2000 إلى 100 محطة بطاقة 1,8 مليار متر مكعب في السنة في عام 2016. ووفقاً لوزارة الموارد المائية، فسيتم استهداف الاستثمارات في مجال تحلية المياه واستخدام مياه الصرف الصحي المعالجة في السنوات القادمة، وسيتم تشجيع التعاون مع الشركات الدولية. [4]

أنظمة جمع وتوزيع المياه التقليدية

في الجنوب القاحل، تعتبر المياه الجوفية المورد الرئيسي للمياه. ويتم استخدام الآبار العميقة للإمدادات على نطاقٍ واسع. توجد أيضاً بعض المياه الجوفية الضحلة ويتم استغلالها باستخدام آبار ضحلة، على الرغم من أن الطريقة الرئيسية لاستخراج المياه هي نظام الفقارة التقليدي.

Foggara Algeria
A)
foggara
B)
Foggara Algeria
C)

الصورة 2: نظام الفقارة التقليدي لتوزيع المياه والري. الصورة: المركز الوطني لبحوث ما قبل التاريخ والأنثروبولوجيا والتاريخ. [9]

الفقارة، المعروفة أيضاً باسم القناة في إيران، هي نظام قديم لإيصال مياه الشرب والري يعود إلى القرن الرابع وينتشر بشكلٍ خاص في ولاية أدرار في الصحراء الكبرى. تعتبر الفقارة مفخرةً هندسية استثنائية وشهادةً على التطوير والاستخدام الرشيد للمياه. [6] يتم حفر الأنفاق بعمق في سفوح التلال لاعتراض منسوب المياه وتمكين المياه المحاصرة في طبقات المياه الجوفية من التدفق بتأثير الجاذبية نحو المناطق المروية بعد قياسها بعناية. تكمن براعة النظام في تصميمه وتكييفه مع الظروف المناخية المحلية، لتبقى معدلات التبخر ضمن الحد الأدنى. كما يضمن إمداداً ثابتاً بعيداً عن الاستغلال المفرط للمياه الجوفية ويسمح بالزراعة حتى في الصحراء مع تقليل الأعمال الشاقة والمستهلكة للوقت المتعلقة بجمع المياه وتوزيعها.[7]

ترتبط الفقارة بنظامٍ إجتماعي أساسه العمل الجماعي، يقوده مجلس من كبار السن يدعى الجماعة، الذي يتمثل دوره في توجيه والإشراف على صيانة الفقارة وتوزيع مياهه. وعلى مر القرون، كان للفقارة تأثيرٌ قوي على وجود وتطور الواحات والتطور الاجتماعي والثقافي لسكان المنطقة.[8]

[1]Algérie Focus, 2017. ‘Resources en eau/ L’Algérie comptera 140 barrages en 2030’.
[2]Hassen B and Abid O, 2017. ‘Surface water leakage, sedimentation and evaporation in arid regions: A case study of the Gargar dam, Algeria’. Journal of Water and Land Development 35: 73-81.
[3] Sattar AA and Demmak AM, 2014. Algeria Water Sector M&E Rapid Assessment Report. MEWINA: Algeria Water Sector Monitoring.
[4]Mosbahi Z, 2019. Algeria Country Commercial Guide: Algeria – Public Works, Infrastructure Development, and Water Resources.
[5] Djelouah K, 2018. Accès à l’eau et à l’assainissement en Algérie. Presentation given at UNCTAD Multi-year Expert Meeting on Trade, Services and Development. Water and Sanitation, Energy and Food-related Logistics Services. Geneva 7-8 May 2018.
[6]Service de Presse d’Algérie, 2016. Algérie: Gestion de l’eau – Les Foggaras, un système unique témoignant du génie local.
[7]Oliel J, 2012. ‘La foggara: un ingénieux système d’irrigation’.
[8]Benmamar S, Poulard C, Berreksi A, Paquier A, Sioussiou R, 2016. ‘Du système hydraulique ancestral des M’zab aux techniques alternatives pour la gestion des inondations’. Ecole Nationale Polytechnique d’Alger.
[9]Centre Nationale de Recherches Préhistoriques, Anthropologiques et Historiques, 2011. Systeme de foggaras (Mesureurs d’eau des foggaras du touat – tidikelt ‘kiyalin el-ma’).