الصفحة الرئيسية / الأردن

المقدمة للمياه في الاردن


المساهمين


The ancient city of Jerash, Jordan. Photo: Bernard Gagnon.
على مر التاريخ، كانت المياه جوهرية للحياة في الأردن، حيث لعب وجود أو عدم وجود المياه دوراً هاماً في الزراعة، والتنمية الاقتصادية، والبُنى الاجتماعية. كما أثر أيضاً على علاقة البلاد بدول الجوار، مثل العراق، واسرائيل، وفلسطين، والمملكة العربية السعودية، وسوريا (الشكل 1).

وباعتبارها واحدة من أكثر البلاد جفافاً في العالم، تواجه المملكة الأردنية الهاشمية أزمة مياهٍ متفاقمة. ويعتبر الشعب الأردني من بين الأكثر حرماناً من المياه على مستوى العالم، إذ يبلغ توافر المياه 145 متر مكعب فقط للفرد الواحد في السنة، ومن المتوقع أن ينخفض هذا الرقم بحلول عام 2025 إلى 91 متر مكعب فقط[1].  دولياً، يُعرّف توافر المياه لأقل من 1,000 متر مكعب للفرد الواحد سنوياً باعتباره ندرة مياه، في حين يُعتبر توافر المياه لأقل من 500 متر مكعب “ندرة مُطلقة.[2]” يؤثر نقص الموارد المائية في الأردن على النمو الاقتصادي للبلاد، والاستقرار السياسي والأمن القومي، ولكن أيضاً على الصحة العامة.

يضع تزايد الطلب على المياه في الأردن ضغوطاً هائلة على موارد المياه في البلاد، كما تتزايد الفجوة بين العرض والطلب بشكلٍ أساسي بسبب النمو السكاني السريع، وارتفاع مستوى المعيشة والتوسع الزراعي. وقُدِر العجز بين العرض والطلب على المياه بحوالي 250 مليون متر مكعب عام 2000،[3] الذي ارتفع إلى 565 مليون متر مكعب بحلول عام 2007.[4] ومن المتوقع أن يصل إلى حوالي 630 مليون متر مكعب بحلول عام 2025.[5]

Figure 1. Map of Jordan. Source: Fanack after University of Texas.
الشكل (1): خارطة الأردن. المصدر فاناك عن جامعة تكساس

السياق السياسي

Aerial view of Za'atari camp for Syrian refugees, Jordan, 2013. Photo: US Department of State.
صورة جوية لمخيم الزعتري للاجئين السوريين، الأردن، 2013. صور: وزارة الخارجية الأمريكية.
لعبت السياسة دوراً رئيسياً في تشكيل الوضع المائي في الأردن. ونظراً للتاريخ الطويل من عدم الاستقرار والصراعات الأقليمية، استقبلت الأردن ملايين اللاجئين؛ من فلسطين بين عامي 1948 و1967، ومن العراق عام 2003، ومن سوريا منذ عام 2011 (الشكل 2). يعتبر تدفق اللاجئين، ولا يزال، “مساهماً غير متوقع أو مفاجئاً لنمو السكان، كما زاد بشكلٍ أكبر من توّسع الفجوة بين العرض والطلب على المياه.” [6]

كما تأثرت وتشكلت إمدادات المياه في الأردن بسبب جغرافيتها السياسية. تنشأ معظم الموارد المائية في الأردن (السطحية والجوفية) خارج حدود البلاد، وهي مشتركة مع دول الجوار؛ كل من إسرائيل وفلسطين والمملكة العربية السعودية وسوريا. يُضيف هذا عنصراً من عدم اليقين لتوافر المياه الحالية والمستقبلية، ويجعل هذا البلاد عُرضة للديناميكيات السياسية الخارجية. فعلى سبيل المثال، خلق موقع الأردن على طول مجرى نهريّ الأردن واليرموك قوة انقسام ديناميكية بين الدول المشاطئة (البلدان التي تشترك بنفس الموارد المائية السطحية)، وبشكلٍ أساسي كل من اسرائيل وسوريا. أثر هذا على وصول الأردن إلى وسيطرتها على موارد المياه طوال تاريخ البلاد[7]. ستتم مناقشة هذا الموضوع بمزيد من التفصيل في هذا القسم.

Figure 2. Overview of successive refugee waves into Jordan. Source: Fanack after Altz-Stamm, A., 2012.
الشكل (2): نظرة عامة على موجات اللاجئين المتعاقبة إلى الأردن. المصدر: فاناك عن Altz-Stamm, A., 2012

الاقتصاد

View of Amman by night, Jordan. Photo: David Bjorgen.

نظراً لقلة الموارد الطبيعية وانخفاض توافر المياه، يعتبر الاقتصاد الأردني من بين أصغر الاقتصادات في الشرق الأوسط. وتعتمد الحكومة الأردنية اعتماداً كبيراً على المساعدات الخارجية لسد العجز في الموازنة ودعم التنمية. ولا تزال المعدلات المرتفعة من الفقر، والبطالة، والعجز الكبير في الموازنة الناجم عن دين الحكومة، من التحديات الرئيسية للحكومة. [8]

وعلى الرغم من الصراعات الإقليمية والتوترات الداخلية، أدخلت الحكومة الأردنية بعض تدابير الإصلاح المالية التي من المتوقع أن تعزز الإيرادات وتخفضّ العجز في الميزانية. وأشارت الحكومة في خطة رؤية الأردن للعام 2025 أن الاقتصاد سينمو بنسبة 4,8% سنوياً على مدى السنوات العشر القادمة، الذي سيُعدّ تحسناً جديراً بالاعتبار عن نسبة الـ3,1% المُسجلة عام 2014. [9] وتم وضع هذا الهدف على الرغم من أنّ تدفق أكثر من 620,000 لاجئ سوري منذ عام 2011 وضع ضغوطات إضافية على النفقات.

يتأثر النمو الاقتصادي إلى حدٍ كبير بنقص المياه ذلك أن القُدرة الإنتاجية محدودة بسبب القيود المفروضة على إمدادات المياه (الشكل 3). ولم تعترف الحكومة بهذا الترابط بين النمو الاقتصادي ونقص المياه سوى منذ عهدٍ قريبٍ نسبياً، وذلك في الأجندة الوطنية لعام 2005.

Figure 3. GPD composition by sector of origin. Source: CIA, The World Factbook, 2014.
الشكل (3): تكوين الناتج المحلي الإجمالي حسب القطاع. المصدر: وكالة المخابرات المركزية، كتاب حقائق العالم 2014.


[1] UN DESA, 2005. Changing Unsustainable Patterns Of Consumption And Production: Human Settlements And Water.
[2] Ibid.
[3] Kamel, A. & Nada, A., 2008. ‘Performance of wastewater treatment plants in Jordan and suitability for reuse’. African Journal of Biotechnology, 7(15).
[4] Ministry of Water and Irrigation, 2008. Water for Life: Jordan’s National Water Strategy.
[5] Yorke, V., 2013. ‘Politics matter: Jordan’s path to water security lies through political reforms and regional cooperation’. NCCR Trade Regulation, Working paper 2013/19.
[6] Ibid.
[7] Ibid.
[8] CIA, The World Factbook, 2015. Jordan.
[9] Economist Intelligence Unit, 2015. ‘Jordan: Government launches Vision 2025 plan’, 14 May 2015.